عبد ألمولى يكتب ..مُبادرات ألرئيس لتوفيرحياة كريمة للمواطن وألعمل على تنفيذها

بكُل تأكيد أن ألتعامل مع ألواقع وما به من ألآحداث ألمُتلاحقة وألتى تكون غير متوقعة بشكل جاد والآخذ بكافة الاسباب فرض على ألجميع
لكى نصل الى ألهدف من ألرسالة ألتى نود توصيلها فيجب ألتذكيرأولآً بعدة أحداث وقعت بألفعل
بداية يجب ألتنويه الى أن ألهدف من هذه الرسالة وكل ما سيتم ذكره من أحداث وقعت عدة أسباب
أولاً ألوقوف مع أسرة كُل من سقط ضحية فى هذه ألحوادث للحصول على ألمُستحقات ألمالية ألتى تُعينها فى أزمتها – اذا لم تكن حصلت عليها –
ثانياً تسليط ألضوء على ألثغرات ألكبيرة فى ألكثير من ألملفات ألتى تتعلق بشريحة هامة من ألمواطنين عند وقوعهم فى مثل هذه الآزمات


ثالثاً تقديم ألحلول لتلك ألمؤسسات وألجهات لعلاج ما يوجد لديها من قصورعند صرف مُستحقات مالية للمواطن أو اسرته عند تعرضه لمثل هذه الآزمات


رابعاً تذكيرجميع ألمسؤلين فى جميع ألمؤسسات – وزراء 0 مُحافظين 0 أحزاب سياسية 0 نواب مجلس شعب 0 ألمؤسسات وألجهات ألمُتخصصة بألعمل الآجتماعى – وغيرهم بأن ألسيد ألرئيس أطلق أكثرمن 15 مُبادرة لتوفيرخياة كريمة للمواطن وذلك الآمرهو ألشُغل ألشاغل لسيادته ووتيرة ألعمل ألتى تسيربها هذه ألمُبادرات يجب أن يكونوا جميعاً مواكبين لها بألعمل ألجاد وليس ألكلام فقط 0 قبل ألحديث عن بعض هذه الوقائع – نسأل ألرحمة للجميع –


بدون مُقدمات وفى أول يوم دراسة توفى ألطفل – ألطالب فى ألمرحلة الاعدادية – بعد أن قام بشراء الآدوات ألمدرسية من احدى ألمكتبات بسبب سيارة طائشة فى منطقة زهراء ألمعادى
وهنا تكون عدة أسئلة ..


هل سيكون هناك تعويض سيتم صرفه من وزارة ألتربية وألتعليم ؟ وكم ستكون قيمته ؟ ومتى سيتم صرفه ؟ وهل هُناك شرط أن يكون ألحادث أثناء ألدراسة أو له علاقة به ؟ وهل هُناك ما يمنع وزيرألتربية وألتعليم أوألمُحافظين من تعميم ألتعريف بوثيقة حياة كريمة للحوادث ألشخصية حتى تكون مع ألتلاميذ ؟
29/9/2022 ذلك أليوم ألذى لن ينساه أهالى مركزألحسنية بمُحافظة ألشرقية عندما سقطت سيارة ملاكى فى ألترعة ونتيجتها وفاة 4 من طلبة ألطب بجامعة ألزقازيق
نفس الآسلة ألسابقة نقوم بتويجها الى وزيرألتعليم ألعالى وموقفه بعد ذلك ألحادث
نفس أليوم 29/9/2022 شهد وفاة 4 من ألمُهندسين أثرانقلاب سيارة كانوا يستقلونها وهُم يعملون فى احدى شركات ألمُقاولات بمصرألجديدة
وهُنا نسأل عن اذا كانت شركة ألمُقاولات كانت تقوم بعمل مظلة تأمين عليهم ؟ وهل ستقوم نقابة ألمُهمدسين بصرف مُستحقات مالية لآسرهم ؟
وهل هُناك ما يمنع من قيام ألنقابة بألتعريف بألوثيقة للمُهندسين لآهميتها ؟


هُناك أحداث أخرى كثيرة وقعت تحتاج أن تجد ألتعاون من كُل مسؤل بألمؤسسة ألتى تتبعها أسرة من سقط فى هذه ألحادثة ؟
بعد عرض بعض هذه ألآحداث نود ألتأكيد على أن وثيقة حياة كريمة للحوادث ألشخصية تقوم بتغطية ألتلميذ فى ألمرحلة قبل ألجامعية من ألصف ألرابع وأيضاً تُغطى طلبة ألجامعات على مدارأليوم أى ليس أثناء ألدراسة فقط أو أثناء ألنشاط ألدراسى وهوما ليس موجود الآن فى وزارتى ألتربية وألتعليم وألتعليم ألعالى – هذا ما نعرفه واذا كان ذلك ليس صحيحاً يُمكن لآى مسؤل تصحيح ألمعلومة وهو ما يحتاجه ألطلبة والآمثلة كثيرة جداً

أيضاً أن ألوثيقة تُفطى كافة ألمهن دون أى تفرقة – ألمُزارع وألمُهندس وألعامل فألمواطنين سواء وهوما لايوجد فى وثائق ألتأمين الآخرى ألتى تشترط معرفة ألمهنة أولاً قبل ألموافقة على عمل ألوثيقة وكُل مهنة لها قسط خاص
ألتنويه الى أن هُناك الآن أكثرمن 200 ألف مكنة تحصيل – مصارى وأوباى ووقتى وأموال وفروع فورى بلاس يُمكن من خلالهم ألحصول على ألوثيقة فى دقائق فقط بالآسم وألرقم ألقومى ورقم ألهاتف بدون معرفة ألمهنة

قيام ألمواطن بسداد مبلغ 75 جُنيهاً سنوياً للحصول على ألوثيقة مبلغ بسيط جداً ولا يوجد أى مُبررلديه فى عدم ألحصول على ألوثيقة لآن ألغيب لا يعلمه الا الله والآحداث تؤكد ذلك
ما نود ألتأكيد وألتنويه اليه أن ألفترة ألقادمة ستشهد حركة كبيرة جداً فى الانتقالات بسبب بدء ألمدارس وألجامعات مع باقى ألتحركات الآخرى ولذلك تطلب من ألجميع الآن وبدون أى تردد ألحصول على ألوثيقة بدون أى تأخير
ليس من ألمنطقى أن يقوم ألمواطن بعمل حساب كُل شىء فى كُل صغيرة وكبيرة – مصروفات ألمدارس أوألجامعة وغير ذلك من أمورالى جانب ألمبالغ ألتى يتم صرفها على ألتدخين أوألجلوس على ألمقهى وغيرذلك – ويأتى عند الآمر ألذى يتعلق بأسرته ومُستقبلها ويتأخر ويتردد
حفظ الله مصر وشعبها ورئيسها
للحديث بقية ما دام فى ألعُمربقية

 

اظهر المزيد