د عماد عدلى :قمة المناخ بشرم الشيخ نقطة تحول كبيرة

كتب / محمود امين

يصف الدكتور عماد الدين عدلي المنسق العام للشبكة العربية للبيئة والتنمية قمة المناخ بشرم الشيخ بأنها “نقطة تحول كبيرة” في تاريخ مصر، وقد عقدت قبل ذلك ٢٦ دورة وهى الاتفاقية الوحيدة التي تجتمع سنويا على مستوى الأمم المتحدة لأهمية الموضوع وتشابكه مع قضايا اقتصادية خاصة الدول الغنية، ولمناقشتها قضايا تتعلق بالدول النامية والصراع الدائم بين تلك الدول فيما يخص التمويل، وقمة المناخ التي تستضيفها مصر هي المرة الرابعة على مستوى المنطقة العربية والمرة الخامسة في إفريقيا .
وأشار عدلي إلى أنه نظرا لأهمية القمة  فقد تم إطلاق مبادرة «بلدنا تستضيف قمة المناخ» في 26 يناير الماضي، في إطار الاحتفال بيوم البيئة الوطني، الذي يوافق 27 يناير من كل عام، وهي الأولى من نوعها للمجتمع المدني في مصر، في إطار التحضير لقمة المناخ، وتهدف إلى تعزيز دور المشاركة المجتمعية والمؤسسات المعنية، والتعريف بأهم المحاور التي ستركز عليها مصر خلال المؤتمر، وبلورة موقف موحد للمجتمع المدني، وعرض قصص نجاح المنظمات غير الحكومية في الحد من تداعيات التغيرات المناخية.
وقال إنه بدأ التحضير للمبادرة في ديسمبر من العام الماضي، وعملت المبادرة على إدماج أصحاب المصلحة في كافة المحافظات المصرية في عمل جماعي موحد، وقامت بتشكيل منصات محلية بكل محافظة، تضم ممثلين عن الوزارات المعنية بالبيئة والتنمية المستدامة، مثل الزراعة والري والكهرباء والتعلىم والشباب والبيئة والتنمية المحلية والجامعات والمجلس القومي للمرأة ومراكز النيل للإعلام، بالإضافة إلى الجمعيات الناشطة ذات الخبرات والتجارب الناجحة.

اظهر المزيد