الشعاب المرجانية تحظى بمدافع جديد في COP27

 

شرم الشيخ – محمود أمين

COP27:حماية التنوع البيولوجي تحمي اتفاق باريس

في حين تم التعامل مع أزمة المناخ وأزمة التنوع البيولوجي لسنوات عديدة على أنهما قضيتان منفصلتان، فإن الحقيقة – كما تم تسليط الضوء في COP27- هي أنه لا يوجد طريق قابل للتطبيق للحد من الاحتباس الحراري إلى 1.5 درجة مئوية دون حماية الطبيعة واستعادتها بشكل عاجل.

“يجب النظر إلى القضيتين على أنهما على نفس الطول الموجي، وليس أن إحداهما أهم من الأخرى،” كما أوضحت إليزابيث مريما، الأمينة التنفيذية لاتفاقية الأمم المتحدة للتنوع البيولوجي (CBD)- وهي الأداة القانونية الدولية لحماية التنوع البيولوجي التي تم التصديق عليها بحلول عام 196 الدول- لأخبار الأمم المتحدة.

يأتي “يوم التنوع البيولوجي” في COP27 في شرم الشيخ قبل أسبوعين فقط من اجتماع رفيع المستوى للدول الأطراف في اتفاقية التنوع البيولوجي في مونتريال.

طلب أربعة من المهندسين الرئيسيين لاتفاق باريس، بمن فيهم رئيسة الأمم المتحدة السابقة لتغير المناخ كريستيانا فيغيريس، رسميا من قادة العالم تقديم اتفاق “طموح وتحويلي” حول التنوع البيولوجي العالمي في مؤتمر COP15 القادم المعني بالتنوع البيولوجي.

“أجندات المناخ والطبيعة متشابكة … فقط من خلال اتخاذ إجراءات عاجلة لوقف وعكس فقدان الطبيعة هذا العقد، مع الاستمرار في تكثيف الجهود لإزالة الكربون من اقتصاداتنا بسرعة، يمكننا أن نأمل في تحقيق وعد اتفاق باريس،” كما قالوا في بيان.

الترابط واضح
يوضح برنامج الأمم المتحدة للبيئة (يونيب) أن فقدان التنوع البيولوجي له بالفعل آثار كبيرة على تغير المناخ الإقليمي والعالمي.

بينما تلعب النظم البيئية الطبيعية دورا مهما في تنظيم المناخ ويمكن أن تساعد في عزل الكربون وتخزينه، فإن فقدان الغابات وتجفيف الأراضي الرطبة وغير ذلك من التدهور البيئي حول العالم قد ساهم بشكل كبير في تغير المناخ.

ووفقا للوكالة، فإن الجهود المبذولة للحد من إزالة الغابات وتدهورها واستعادة النظم البيئية، على سبيل المثال، يمكن أن تسهم في خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري السنوية.

وقالت إنغر أندرسن، المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، لأخبار الأمم المتحدة:

“إذا استثمرنا في الطبيعة والبنية التحتية الطبيعية، والغابات، والشعاب المرجانية، وأشجار المانغروف، والغابات الساحلية، فهذا يحمينا من العواصف الشديدة. ولا يوفر موطنا للأنواع وحسب، بل يخزن أيضا الكربون. فلذلك بُعدٌ في مجالي التخفيف والتكيف”.

الشعاب المرجانية تحظى بمدافع جديد في COP27

في الوقت نفسه، يتأثر التنوع البيولوجي بظواهر الطقس المتطرفة ودرجات الحرارة، وخاصة في البلدان النامية، بسبب الموارد المحدودة لحمايتها. هذا أمر مقلق، لأن 15 دولة من بين الدول ال 17 التي لديها أكبر تنوع بيولوجي تقع في الجنوب العالمي.

إن تأثيرات تغير المناخ على التنوع البيولوجي واضحة بالفعل، خاصة مع اضطرار العديد من أنواع الحيوانات بالفعل إلى تغيير أنماط الهجرة، والنباتات التي تكافح من أجل التكيف مع التغيرات في درجات الحرارة، وبالطبع الدببة القطبية المعرضة للخطر بشكل خطير – ’الحيوانات الملصقة‘ للاحتباس الحراري – التي يتضورون جوعاً في القطب الشمالي بسبب نقص الجليد البحري في عالم يزداد احترارا.

في المحيط، يشهد علماء الأحياء مأساة أخرى، حيث تموت الشعاب المرجانية، التي توفر الغذاء والمأوى لأكثر من 7000 نوع آخر، بسبب ارتفاع درجة حرارة المحيط وتحمضه.

أطلقت سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، إيلي غولديغ، مبادرة جديدة تهدف إلى حماية هذه الحيوانات الاستعمارية في COP27. وقادت الأسبوع الماضي رحلة استكشافية في البحر الأحمر قبالة ساحل شرم الشيخ.

“هناك هذا الجمال البصري المطلق. عندما تمر بقناعك وتشاهد هذه الوفرة الرائعة للحياة البحرية، تشعر كما لو أن الحياة كلها تسبح أمام عينيك. وقد ذكرني أن الشعاب المرجانية لا تغطي سوى نسبة ضئيلة من قاع البحر، لكنها تدعم ربع جميع الأنواع البحرية المعروفة”، كما قالت السيدة غولدنغ للمشاركين.

وأضافت أنه حتى عند 1.5 درجة مئوية من الاحترار، فإن 70 إلى 90 في المائة من جميع الشعاب المرجانية ستضيع؛ يقفز هذا الرقم إلى نسبة مقلقة للغاية بنسبة 99 في المائة إذا ارتفعت درجة حرارة كوكبنا بمقدار 2.0 درجة مئوية.

وأوضحت أن “هذه واحدة من أكثر الشعاب المرجانية تحملاً للمناخ في العالم، ويصادف وجودها هنا عند قدميكم في شرم الشيخ. وهذه ليست شعاب مرجانية عادية. وأوضحت أنها أحد أعظم عناصر الطبيعة التي نجت (من التغيرات المناخية) ويمكن أن تكون المفتاح لتجديد الشعاب المرجانية الأخرى في المستقبل.

اظهر المزيد