“هنا تنتهي الرحلة”.. أنيسة حسونة تخسر معركتها أمام السرطان

“لن أرفع الراية البيضاء”، كلمات بسيطة قالتها أنيسة حسونة، الرئيس التنفيذي لمستشفى الناس للأطفال، وعضو مجلس النواب السابق، في أحد لقاءاتها الإعلامية، لكنها تكشف إصرارا وعزيمة لهذه السيدة المقاتلة في مواجهة السرطان ذلك المرض الشرس الذي ينهش جسد من يصيبه ليقتله بالبطيء.

كما هي النهاية المعتادة في معارك البشر مع السرطان، انتهت حكاية أنيسة حسونة اليوم مع هذا المرض، فقد انتصر عليها أخيرا بعد سنوات صراع طويلة وصعبة، حاولت خلالها جاهدة أن تواصل وتقاتل في معركة حققت فيها انتصارات بسيطة خاطفة لكن سرعان ما كانت تتلاشى ويعود الوضع لمساره الطبيعي في مقاتلة هذا المرض فيعود من جديد ليفرض سطوته.

مرات كثيرة أعلت فيها أنيسة حسونة عودة السرطان لإصابتها من جديد بعد التعافي المؤقت منه، وفي كل مرة تعود للخضوع لجلسات العلاج الكيماوي من جديد

قالت أنيسة حسونة إن إصابتها بالمرض للمرة الأولى كانت مفاجئة بالنسبة لها، وهو ما تطلب ترتيب أمورها المادية قبل موعد مغادرتها المحتوم لهذه الحياة.

حاولت السيدة بمثابرة أن تستأنس وجود المرض داخل جسدها، وتتعايش به، مع حرصها على المقاومة وعدم الاستسلام، وكانت البداية منذ نحو 5 أعوام والتي افتتحتها بصراع مع جلسات الكيماوي.

أنيسة روت في كتابها “بدون سابق إنذار” لحظات خاصة عايشتها وتعايشت معها بإرادتها أو مرغمة عليها، مؤكدة: “لم أفهم كلمات الطبيب حينها فانزلقت بوقعها القاسي على إدراكي وكأنها قطرات ماء تنزلق على زجاج دون أن تترك به أثرًا، بينما ظللت جالسة أمامه في سكون وزوجي والبنات مثلي، وعقلي يدور بسرعة 360 درجة في الثانية بين مختلف الاحتمالات، وأنا غير مصدقة أن ذلك يحدث لي في الواقع، وأنني قد أصبت بهذا المرض الخطير فعلًا.

استمرت أنيسة في النظر إلى وجهه وهو ما زال يتحدث وأنا أتساءل في ذهني ماذا أفعل هنا؟ لا بد أن هذه الإشعات وتقريرها يخصان مريضة أخرى، وأن خطأ ما قد حدث بتسليمها لي كما يحدث في الأفلام السينمائية، وأن شخصًا سيفتح باب الغرفة فجأة ويعتذر عن هذا الخطأ الجسيم ويخبرني أن نتائج الأشعة الخاصة بي سليمة.

كانت تنتظر أن تتنفس الصعداء ويغادروا جميعًا المركز الطبي سعداء، ويعودوا لحياتهم العادية، ويمكنها بعد ذلك أن تضيف هذه القصة إلى محصول القصص الكوميدية التي تحكيها عما يحدث لها، لكن ما هي إلا لحظات واصل فيها الطبيب سرد حديثه عن المرض واحتمالات الوفاة القوية، والنجاة المنعدمة تقريبًا، حتى بدأت تستعيد أنيسة حسونة وعيها، لترد على خاطرها الكثير من التساؤلات المنطقية: لماذا أصابني أنا السرطان؟ وكيف؟ ولماذا أنا بالذات؟ فأنا لم أتسبب في إيذاء أحد طوال حياتي، وعاملت الناس دائمًا بالحسنى كما أحب أن يعاملوني وكنت دائمًا ودودة لأن الابتسامة صدقة، فهل الإصابة بهذا المرض عقاب على ذنب ارتكبته؟ أم أن معاناتي المتوقعة ستكون في ميزان حسناتي، وتقلل من ذنوبي في الآخرة؟ أيًا كان الأمر فأنا لا أرغب أن أكون مصابة بالسرطان، وبينما أدرك أنني يمكن أن أغادر الحياة في أي لحظة، ولأهون سبب، ولكني لا أريد أن أعرف أن مصيري قد أصبح محتومًا قريبًا بسبب المرض.

وفقا لكتاب بها فقد راودتها الشكوك و”صعبت عليها نفسها” التي باتت مريضة، فخافت من نظرات الناس إليها، كانت مرعوبة من نظرات الشفقة ممن حولها حينما يعلمون بمصابها، متخوفة من تأثير العلاج عليها، خاصة وأنها كانت دائمًا ما تسمع به أو تراه على رؤوس ووجوه المصابين بالسرطان، وباتت تفكر في خططها المستقبلية وأحفادها، هل تعيش لتراهم يكبرون وتحصد نتائج نجاهم، أم سيحرمها هذا المرض اللعين كل ذلك؟

ما يرفضه الناس في البداية من تغيرات أكثرها خارجية على مظهرهم وخاصة من النساء بفعل هذا المرض وجلسات الكيماوي التي تسبب لهم احتراقًا داخليًا، وحده الزمن ودوامة مواجهة المرض، كفيلين بتغييره، ليحاول المريض أن يتعايش مع مرضه، والتغلب عليه، وهو ما فعلته أنيسة حسونة: “لذلك فإنه اعتمادًا على الدعم المستمر من عائلتي استجمعت شجاعتي بعد أن سئمت التظاهر بأن كل شيء على ما يرام وقررت أن أشارككم تجربتي الواقعية مع مرض السرطان الخطير والذي فتح صفحة جديدة غامضة في حياتي وحياة عائلتي وغير من مظهري وجوهري بتأثير العقاقير والجراحة وجلسات العلاج الكيمياوي.

جاهدت طويلًا للتظاهر بأن كل شيء يسير كالمعتاد حتي تحتفظ بتماسكها وتوازنها النفسي، مؤمنة أن الوقت قد حان لكي تخرج إلى العلن وتفتح قلبها بشأن قصتها مع السرطان وماذا حدث فيها وما هو مصيرها المنتظر وفقًا لما يظنه الأطباء.

عن عزيمة أتتها مؤخرًا، أكدت أنيسة حسونة: “في جميع الأحوال فأنا لن أستسلم، ولن أرفع الراية البيضاء أمام هذا المرض مهما كانت خطورته، فأنا لم أشبع من أحفادي بعد، ولم أحتضن وأُقبل بنتي بما فيه الكفاية، وأحزن على ما سيفوتني من متع صغيرة كثيرة كنت أدخرها لرحلاتنا المقبلة معًا، ولا أرغب في أن أختفي من حياتهم بعد، فحياتي هي حياتهم، والعمر ليس له قيمة بدون وجودهم حولي ومعي.

رغم أنه لم يخطر ببالها يومًا اختيارها ضمن أقوى 100 إمرأة عربية، إلا أنها فرحت كثيرًا بهذا التكريم: “السبب هو مساهمتي في العمل الاجتماعي، ولم أكن أخطط للفوز بأي لقب، وعندما جاءني البريد الإلكتروني الذي يؤكد اختياري من ضمن أقوى 100 إمرأة عربية، اعتقدت أنه أرسل بالخطأ”.

كانت في حقيقة الأمر الخطط كثيرة أمامها لأنها سريعة التحمس عاشقة للحياة، وسيناريوهاتها دائما متفائلة بالألوان الطبيعية: وبالتالي صدقت كل هذه الأحلام لأنني لا أستطيع الحياة من غيرها، ومرت شهور قليلة وأنا سارحة في طمأنينتي التي تؤكد لي أنه بعد كل ما عانيت من عذاب لمدة عامين من جراحة كبرى، وعلاج كيماوي قد حان الوقت لفترة “سماح العامين” التي ذكرها الأطباء وأكدوا ضرورة مرورها قبل احتمالات عودة الإصابة لي مرة أخرى.

بروح فرحة قالت أنيسة: أؤكد لكم أنني قد بذلت أقصى جهدي خلال الشهور القليلة الماضية من فترة السماح “المزعومة” لاستغلال كل لحظة لاحتضان وتقبيل أحفادي والاستمتاع بوجودي مع ابنتاي الغاليتين في معظم الأوقات التي تسمح بها انشغالاتهم اليومية، فذهبت إلى تدريبات الرياضة الخاصة بالأحفاد، لأشاهد حفيدي الصغير يعوم مثل سمكة “البساريا” مستعرضًا مهارته أمامي قائلًا: “شفتيني يا تيتا وأنا أرد بمنتهى الفخر وضحكة كبيرة على وجهي: شايفاك طبعا يا روح قلب تيتا”.

لكن دائما ما تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، ورغم أنها حاولت بكل جهدها الانتصار على المرض بعزيمة لا تلين إلا أنه يبدو أنه لا فائدة من المقاومة: وفي أثناء كل ذلك ذكرني زوجي العزيز أنه قد حان الوقت لإجراء التحليل الدوري الثاني لدلالات الأورام بعد انتهاء جلسات العلاج، وقلت له “طبعًا نعملها على طول” وأنا في غاية الاطمئنان لثقتي في أني خفيت خلاص بعد كل ما مر بي، ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن فقد ظهرت نتائج التحاليل مخيبة للآمال، ومشيرة إلى احتمال عودة المرض اللعين مرة أخرى، وأصبت بصدمة قاتلة لم أكن متأهبة لها، وظللت غير مصدقة لما يحدث لي قائلة لمن حولي “لا يمكن أن يكون هذا صحيحًا فأنا غير قادرة على المرور بتلك الأيام السوداء مرة ثانية”.

بدأت أنيسة حسونة في أعقاب تنظر إلى تطورات حالتها الصحية وكأنها فيلم خيال علمي مرعب لا تستطيع أن تفهم منه شيئا، ووفقا لما ذكرته في كتابها، فتقول عن إصابتها بالمرض للمرة الثانية: ولكن لأنه “خبيث” فقد تمسكن وتظاهر لشهور قليلة بالهزيمة في الصراع بيننا، وبدت عليه مظاهر الرحيل والانسحاب من أرض المعركة، وأنا بسذاجتي المعهودة التي ترغب في تصديق الأحلام المشرقة بدأت في الاطمئنان للأيام القادمة، وتصديق أنني قد أصبحت من فئة الـ20% الناجية من المرض.

بعد عامين مروا على إجراء جراحتها الأولى قدر لأنيسة أن تدخل غرفة العمليات من جديد: “ودخلنا في مرحلة ذهول مستسلمين لدوامة المشاورات والاستشارات والتحاليل والإشاعات لترتفع آمالنا إلى السماء في بعض الأحيان، حين يقال لنا هذه مجرد التهابات ترفع نسب الدلالات إلى الأعلى وستمضي لحالها بعد قليل، لنقوم بعدها بتحليل آخر تسقطنا نتائجه في جب عميق من الهواجس المفزعة، ولكن في النهاية قدر الله وما شاء فعل لتنتهي هذه الفترة المليئة بالمشاعر المتضاربة بمواجهة قرار الأطباء النهائي بضرورة دخول غرفة الجراحة المخيفة خلال أيام لوجود أورام جديدة.

“أما آن للمعاناة أن تنتهي؟” يبدو أن الإجابة لا، ففي الحادي عشر من شهر أكتوبر من العام 2020 أعلنت حسونة وبكل مرارة إصابتها بالسرطان للمرة الثالة، مغردة عبر تويتر: “مستجمعة كل ما في من الطاقة الإيجابية للسيطرة على المرض، دعواتكم فمرة أخرى لن أرفع الراية البيضاء بعد”.

 

اظهر المزيد