حمدي عبدالمولي يكتب …صناعة ألتأمين ومواجهة الآزمات الاقتصادية

حتى يكون الحديث فى ذلك ألملف ألذى له من الآهمية بمكان كبيرفى اقتصاد أى دولة وللوطن وألمواطن فلابد من طرح سؤال والاجابة عليه وهو 000
هل صناعة التأمين تتأثربألسلب أوالايجاب عند حُدوث أزمات اقتصادية ؟


حتى تكون الاجابة على ألسؤال دقيقة ومنطقية فلابد من عرض عدة نقاط فى شكل استفسارات ووقائع حدثت بألفعل 0
مواطن يعمل بأليومية أى أنه لايمتلك دخلآ ثابتاً وبألتالى فأسرته ومن يعول تعتمد على ألدخل أليومى وذلك ألمواطن هُناك منه ألكثيروألكثير يعيشون بيننا وبدون مُقدمات تعرض لحادث مُفاجىء ونتج عنه اعاقة منعت ذلك ألدخل أليومى ورُبما أدى ألحادث الى وقوع وفاة وبألتالى انهارت الآسرة بألكامل من ناحية ألدخل لآنه توقف تماماً وهوما حدث ويحدث كثيراً


ستة من ألمواطنين يعملون فى ألزراعة – بألآجر- فى مزرعة بقنا فى لحظات تعرضوا جميعاً للغرق داخل حوض ألمزرعة ألتى يعملون بها وبألطبع هُم جميعاً من هذه ألشريحة ألتى تعتمد على ألدخل أليومى للآنفاق على من تعول وألنتيجة بألطبع معروفة لحال أسرة كُل مواطن بعد ألحادث
هل وزارة ألتضامن يُمكن لها أن تقوم بصرف تعويض بقيمة 100 ألف جُنيهاً لآسرة كُل مواطن وهوما يعنى صرف 600 ألف جُنيهاً من مزانية ألدولة ؟ مُمكن بألطبع ولكن كان يُمكن الاستفادة من ألمبلغ فى قنوات أخرى لخدمة ألمواطن
ألدولة مُمثلة فى شركة مصرللتأمين كانت ستقوم بذلك بسُهولة تامة اذا كانوا مُشتركين فى مظلة تأمين حياة كريمة للحوادث ألشخصية لآنها كيان وصرح كبيرفى صناعة ألتأمين وهُناك طُرق كثيرة وأليات عمل تعمل بها من اعادة تأمين أوالاحتفاظ بألخطرأوغيرذلك من طُرق لآن صناعة ألتأمين أساسها ادارة أخطار


قبل مُضى أسبوع على ذلك ألحادث سقط نفس ألعدد من ألضحايا بسبب ألقاتل ألصامت وهوتسرب ألغاز- الله يرحمهم – وجميعاً ينتمون لنفس ألشريحة من أصحاب ألدخل أليومى ولكن ألفرق أنهم يعملون فى شركة أمن تقوم بحراسة مواقع ومشاريع 0
هذا قليل من ألكثيرلمُسلسل ألحوادث لآنها طبيعية ألحياة وما نسمعه ونقرأة يؤكد ذلك
مُزارع سقط فى مكنة درس ألقمح وعامل سقط من على سقالة ومواطن صدمته سيارة
عُمال سقطوا فى بيارة صرف صحى وغيرهم –
هل وقوع حوادث وسقوط ضحايا يُمكن أن يتوقف ؟
وزيرة ألتضامن قامت بألتأشيرعلى ألمشروع ألذى قدمته ألدولة مُمثلة فى شركة مصرللتأمين وألذى كان يهدف الى عمل مظلة تأمين لجميع من يحصلون على معاش تكافل وكرمة بوثيقة حياة كريمة للحوادث ألشخصية رغم أهميته ألكبيرة للوطن وألمواطن وهوما تم توضيحه بألتفصيل فى ألدراسة ألمُقدمة منا مع طلب مصرللتأمين اضافة للتوضيح ألمُباشرلمُساعده وزيرة ألتضامن فى الاجتماع ألذى تم معها فى وجود مُمثلين من شركة مصرللتأمين وألذى وصلت مُدته لقُرابة ألساعة ونصف ومُنذ أكثرمن ألثلاث شهور بكتابة – يتم ألتأجيل بسبب الآزمة ألمالية – ألتى تمربها ألدولة –

ألمشروع كان سيرفع من على كاهل ألوزارة جميع ألتعويضات ألتى تقوم بصرفها لآى مواطن تشمله ألمظلة ألتأمنية وهوما تحتاجه مزانية ألدولة
ألمشروع كان سيوفرما لايقل عن 15 مليون جُنيهاُ على الآقل للوزارة – موارد جديدة – لآن هُناك نسبة تم تخصيصها من قيمة ألقسط
ألمواطن هومن كان سيقوم بسداد قيمة ألقسط ألخاص بألوثيقة وليس ألوزارة وهويعنى أنها لن تتحمل تكلفة اضافية أوعمل بند جديد
هُناك مواطنين بألفعل من مُستحقى معاش تكافل وكرامة حصلوا على ألوثيقة بارادتهم ألشخصية وألوزارة تعلم ذلك تماماً


سبق وأن أكدنا أن وزارة ألتضامن يجب أن تكون هى أكثروزارة حريصة كُل ألحرص أن تكون ألوثيقة مع كُل مواطن حتى تتوقف ألتعويضات ألتى يتم صرفها لضحايا ألحوادث أوتقل وما حدث بقطارقليوب يؤكد ما تم ألتأكيد عليه 0
ننتظرمن وزيرألتنمية ألمحلية ألتأشيرة ألخاصة بألمشروع ألذى تم تقديمه أيضا وألذى تطلب فيه ألدولة مُمثلة فى شركة مصرللتأمين تقديم ألدعم أللوجستى من خلال ألمُحافظين حتى يتحقق ألهدف وتكون هُناك وثيقة مع كُل مواطن لآهميتها وألدراسة ألتى قُمنا بتقديمها تؤكد ذلك – ألملف موجود على مكتب ألوزيرمُنذ قُرابة 15يوم – بألطبع تواصلنا مع بعض قيادات ألوزارة وعلمنا ذلك


ألمشروع خصص نسبة من قيمة قسط ألتأمين ألخاص بألوثيقة وهوبسيط جداً وفى مُتناول أى مواطن – شارك ألاف وألاف فى ألمظلة ألتأمنية من الآسكندرية لآسوان ومنهم من استفاد منها بعد تعرضه لحادث – نسبة من أجل زيادة موارد صندوق تحيا مصروصندوق كُل مُحافظة وهو ما سينعكس على اقتصاد ألدولة
ألوثيقة هى نموذج حقيقى وواقعى فى ألشمول المالى وألتحول ألرقمى وذلك لآن ألمواطن يستطيع أن يقوم بعمل ألوثيقة فى دقائق من خلال – فروع فورى بلاس ومكن تحصيل شركات موجة ومصارى وأموال وأوباى وبى ووقتى وسداد – ويصل عدد نقاط ألتوزيع لهم أكثرمن 200 ألف مكنة تحصيل – أى أنهم فى ألقُرى وألكفوروألنجوع وهوما يجعل ألآمريسيراً على ألمواطن 0
بكُل تأكيد أن ألهيئة ألعامة للرقابة ألمالية كان لها نصيباً كبيراً فى تحقيق هذه ألطفرة لهذه ألوثيقة باعتمادها بهذه الآلية وهو ما يؤكد دورألرقيب وعينه ألثاقبة على ما يحتاجه ألوطن وألمواطن وهُناك شركة تحصيل جديدة ستنضم الى نقاط ألتوزيع قريباً جداً باذن الله بعد اعتماد ألهيئة ألعامة للرقابة ألمالية لمسودة ألعقد ألخاص بألية عملها مع شركة مصرللتأمين وهوسيكون بألطبع فى صالح ألوطن وألمواطن 0
ألسيد ألرئيس قدم دروساً كثيرة فى مواجهة الآزمات مهما كانت وهويسيربشكل أذهل ألجميع فى بناء ألجُمهورية ألجديدة و نتمنى أن يتعلم منه ألجميع ذلك خاصة ألتفكيرمن خارج ألصندوق – عن نفسى تعلمت من سيادته ذلك – أما ألتفكيرألمُتجمد وألثابت وعدم ألبحث عن حلول لمواجهة أى أزمة مهما كانت لن يؤدى الى شىء سوى قرار واحد – ألرفض أويتم ألتأجيل – للراحة من عناء ألتفكيروألبحث عن حلول


أعتقد أن الاجابة على ألسؤال أصبحت واضحة للجميع 0
الآهم يجب ألتأكيد على أننا نُكن كُل ألتقديروالاحترام لجميع قيادات وزارة ألتضامن وغيرها من وزارات أوهيئات ومؤسسات ونعلم تمام ألعلم مدى ألجُهد ألكبيرألذى يقومون به من أجل خدمة ألوطن وألمواطن ولانبتغى من عملنا سوى ألخيرلمصرألتى تستحق منا ألكثيروألكثيروستتقدم باذن الله وسيتحقق بناء ألجُمهورية ألجديدة تحت رعاية ألسيد ألرئيس عبد ألفتاح ألسيسى
للحديث بقية ما دام فى ألعُمربقية
حفظ الله مصروشعبها ورئيسها

معكم فى اى استفسار
للتواصل:
01111133490 -01001151717
البريد الإلكترونى:
[email protected]
لينك الصفحة:
https://www.facebook.com/profile.php?id=100084892896986…
لينك القناة:
https://youtube.com/@user-yo8fi2bg5l

اظهر المزيد