حمدى عبد ألمولى محمد يكتب ..كيف يعمل ألرئيس على توفيرألتأمين على ألمواطن وما تقوم به وزارة ألتضامن الاجتماعى ؟ لكي الله يامصر..

لم تشهد صناعة ألتأمين ألتى تُعد من أهم ألصناعات فى اقتصاد أى دولة مثل ما شهدته فى عهد ألسيد ألرئيس عبد ألفتاح ألسيسى وألآدلة على ذلك كثيرة جداً وكان أخرها ألتوجيهات ألتى كلف بها ألحكومة وألمؤسسات فى احتفالية عيد ألعمال مُنذ أيام بذلك ألآمرألذى هو فى غاية ألآهمية 0

هيئة ألرقابة ألمالية وهى ألجهة ألرقابية وألتشريعية لصناعة ألتأمين ساهمت بشكل كبيرفى تنفيذ تلك ألتوجيهات وألآدلة على ذلك كثيرة ومنها اعتماد وثيقة تأمين حياة كريمة للحوادث ألشخصية وألتى أصدرتها شركة مصرللتأمين ألمملوكة للصندوق ألسيادى تحيا مصر وأعتمدت ألية ألحصول عليها بطريقة هى ألآولى وألوحيدة لذلك ألنوع من ألوثائق وذلك من خلال فروع فورى بلاس ومكن تحصيل شركات مصارى وبى وأموال وأوباى وموجة وسداد ووقتى وأكسبت وهوما جعل ألآمرسهلاً ويسيراً جداً على ألمواطن حتى يقوم بعمل ألوثيقة

كان من ألمُفترض بعد أن تم ذلك تنفيذ توجيهات وتعليمات وأفكارألسيد ألرئيس أن يتم مُشاركة – خمسة مليون مواطن – فى ألمرحلة ألآولى من بداية انطلاق مُبادرة عمل 30 مليون وثيقة وكان ذلك مُنذ ألعام تقريباً وقُمنا بألتواصل مع مُعظم ألوزارات وألهيئات وألكيانات للتعاون فى نجاح ألمُبادرة لآهميتها للوطن وألمواطن وكانت ألنتيجة – عمل ألاف من ألوثائق بمجهود ذاتى تماماً – ولم تُشارك أى جهة من ألتى تواصلنا معها وهى كثيرة وبألطبع كانت الآرقام ستتضاعف مرات ومرات عند مُشاركتها 0 وألسبب أيه لا نعرف رغم أن ألمُبادرة تُحقق اهداف هامة للوطن وألمواطن وتم توضيحها لهم

وزارة ألتضامن الاجتماعى على مدارستة شهورتقريباً من ألتواصل وألمراسلات وأللقاءات مع قيادتها وتنقيذ كُل ما طلبته من أجل صالح ألدولة وألمواطن كانت ألنهاية أنها تقوم بألتأشيرألنهائى على ألملف بأنها ستقوم بألتنسيق مع الاتحاد ألمصرى للتأمين لعمل وثيقة حوادث لمُستفيدى تكافل وكرامة – كيف ذلك ولماذا وهل من قام بكتابتها لا يعلم أن أتحاد ألتأمين ليس منوطاً له تقديم عُروض تأمين وأن ألوقت هام جداً لتفعيل توجيهات السيد ألرئيس لآهميته لصالح ألمواطن – وماذا عن ألاتفاق ألذى تم مع ألوزارة فى أن يتم ارسال تعريف بألمُبادرة الى جميع ألمُبادرات ألرئاسية مثل – مندوبى ألتوصيل وألصيادين وغيرها من مُبادرات وتم عمل فلير خاص بذلك – ولذلك يجب أن نسأل ما هى نتيجة ما سبق من تواصل مع شركة وطنية قدمت كُل ما تستطيع من أجل بناء ألجُمهورية ألجديدة ألتى نسعى للعمل لبنائها برعاية ألسيد ألرئيس

 

3245 حالة وفاة تقريباً هى ألمُحصلة لحالات ألوفاة ألتى حدثت لمُستفيدى تكافل وكرامة فى شهور يوليووأغسطس وسيتمبروأكتوبرمن ألعام الماضى ما بين ألطبيعية وألحادث وهورقم كبيرجداً – كم صرفت ألوزارة للآهالى من تعويضات – نتكلم عن من توفى بحادث وهذه الاحصائية قامت بها ألوزارة وموجوده معنا

حادث أتوبيس ألخارجة – أسيوط قالت ألوزيرة عنه أنها صرفت 100 ألف جُنيهاً لآسرة ألمتوفى – يعنى متوسط مليون وسبعمائة ألف – وهُنا نسأل أليست مزانية ألدولة كانت أحق بذلك ألمبلغ لتوجيهه فى مكان أخرلخدمة ألمواطن ؟ وماذا كان سيحدث فى حالة قيام ألوزارة بألتعاون معنا فى أن تصل ألمُبادرة الى جميع ألمواطنين فى رُبوع مصروكان هؤلاء ألضحايا من ألمُشتركين فى ألمُبادرة ؟ – وماذا اذا كانت ألوزارة قامت بسداد ذلك ألمبلغ لمُستفيدى معاش تكافل وكرامة وضمتهم فى المُبادرة لكان ألعدد 17 الف مواطن وهورقم كبير وبذلك تكون وفرت مظلة تأمنية شاملة لهذه ألشريحة – فى نفس أليوم وقعت حوادث وفاة لشخصين فى انقلاب سيارة بألطريق ألصحراوى ألشرقى ألمؤدى الى رأس غارب فى شمال مُحافظة ألمنيا ووفاة شخص غرقاً فى ترعة ألحاجرعلى طريق حوش عيسى ألدلنجات مُحافظة ألبحيرة – رحمهم الله – وهُناك غيرهم فماذا ستفعل ألوزارة معهم

لكى الله يا مصر

حقيقة موقف وزارة ألتضامن الاجتماعى من ألمُبادرة غريب وعجيب جداً وغيرمفهوم ولا نعلم اذا كان ذلك لعدم أهمية ألمُبادرة للدولة وألمواطن من وجهة نظرألوزارة وألوزيرة أم أن هُناك أمورأخرى لا نعلمها وهى خاصة بها 0

لكى الله يا مصر

حفظ الله مصروشعبها ورئيسها

للحديث بقية ما دام فى ألعُمربقية

 

لمزيد من المعلومات.

كلمنا على 01111133490 -01001151717

البريد الإلكترونى:

[email protected]

لينك الصفحة:

https://www.facebook.com/profile.php?id=100084892896986…

لينك القناة:

https://youtube.com/@user-yo8fi2bg5l

اظهر المزيد