“الإسكان الملائم وتوطين أهداف التنمية المستدامة

كتب – محمود أمين:

الدورة الثانية للجمعية العامة لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية تركز على الإسكان الملائم وتوطين أهداف التنمية المستدامة والعمل المناخي في المناطق الحضرية.

صرحت المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، السيدة ميمونة محمد شريف، إن الجمعية منبر مهم للدول الأعضاء والأطراف المعنية بهدف الاجتماع ومناقشة استراتيجيات التحضر المستدام، ونتطلع إلى فعاليات مثمرة ومن شأنها أن تساعد في تسريع التقدم نحو تحقيق أهدافنا المشتركة للتنمية الحضرية المستدامة.

بدأت الدورة الثانية للجمعية العامة لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية يوم 5 يونيو في نيروبي، كينيا، وتستمر حتى 9 يونيو. تجمع الجمعية ممثلين من الدول الأعضاء ومنظمات المجتمع المدني والمزيد من الأطراف المعنية، بما في ذلك تمثيل قوي من المنطقة العربية، بهدف مناقشة الاستراتيجيات المتعلقة بالتنمية الحضرية المستدامة وصياغتها على المستوى العالمي.

ويشارك عدد من الوفود الوزارية من حوالي ثمانية بلدان في المنطقة العربية في المناقشات رفيعة المستوى والفعاليات الجانبية التي تتناولها الموضوعات، من ضمنها توطين أهداف التنمية المستدامة، والإسكان الملائم، والمرونة الحضرية، والتحديات المتعلقة بتغير المناخ في المناطق الحضري، والتمويل للتنمية الحضرية المستدامة.

وقد حُدد الموضوع الرئيسي للدورة الثانية للجمعية، وهو “مستقبل حضري مستدام من خلال النهج المتعدد الأطراف بشكل شامل وفعال: تحقيق أهداف التنمية المستدامة في أوقات الأزمات العالمية.”

وتوفر الجمعية منصة للدول الأعضاء والأطراف المعنية لتبادل وجهات النظر واعتماد مبادئ توجيهية وتوصيات للتقدم نحو تحقيق التنمية الحضرية المستدامة.

اظهر المزيد