أنا وألتأمين  ألمقال 108 حمدى عبد ألمولى محمد يكتب.. كيف أنقذت مُبادرة وثيقة حياة كريمة ألمؤسسات وألهيئات من خسائرمالية كبيرة تعرضوا لها

 

حتى يكون ألحديث منطقياً وحقيقياً فلابد أن يكون من واقع ألحياة وأحداث وقعت بألفعل وهوما ننتهجه دائماً فى توصيل ألرساله

مُنذ 3 شُهورتقريباً قامت احدى شركات ألشحن ألكبيرة بعمل وثيقة حياة كريمة للحوادث ألشخصية للعاملين بها وذلك فورعمل اجتماع مع ألرئيس ألتنفيذى للشركة وباقى ألمُختصين وهويُعد نموذج للمسؤلين ألحريصون على توفيرألمظلة ألتأمنية للعاملين معهم حتى يكون هُناك انتماء من ألعاملين وثقة بألجهة ألتى يعملون بها الى جانب أن مهنة مندوب ألتوصيل ذات طبيعة خطرة جداً وهوما يجعل عمل ألتأمين عليهم أمراً به صعوبة الى حد ما فى بعض شركات ألتأمين وبقسط مُرتفع الى حد ما

قامت شركة ألشحن بسداد مبلغ مائة جُنيهاً عن كُل عامل اشتراك سنوى وتم عمل ألوثائق داخل مقرألشركة من خلال مُمثل من شركة فورى بلاس وذلك لآن ألوثيقة يتم عملها الكنرونياً وتم تسليم ألشركة ايصالات ألسداد وبعدها تم ارسال وثائق ألتأمين على ألواتس أب وهوما يُميزألمُبادرة

تعرض عامل من ألمندوبين لحادث ونتج عنه اجراء عملية تكلفتها 15 ألف جُنيهاً فساهمت ألمُبادرة بمبلغ خمسة ألاف جُنيهاً وألمفروض أن تقوم شركة ألشحن بارسال مُستندات صرف ألتعويض ليتم صرفه وهى فقط تقريرألمُستشفى وفاتورة ألعلاج وبألطبع كان ألتنسيق سريع مع شركة ألشحن

هُنا شركة ألشحن وفرت مبلغ كبيركانت ستقوم بسداده فى حالة عدم مُشاركة ألعاملين بها فى ألمُبادرة بكُل تأكيد لآنها لن تترك عامل لديها تعرض لآزمة مثل هذه بمفرده 0

ألمنطق يقول أن وزارة ألتضامن ألاجتماعى كانت ستوفرمبالغ طائلة تم سداها فى شكل تعويضات على مزانية ألدولة لوكانت قامت بتفعيل ألمُبادرة وأرقام ألحوادث تؤكد ذلك وواضحة ومعروفة

هيئة سكك حديد ينطبق عليها نفس ألآمروألحوادث ألتى وقعت للعاملين بألهيئة معروفة وألمُبادرة موجودة لدى أللجنة ألتى تم تشكيلها من رئيس ألهيئة لذلك ألآمروألقرارلم يتم اصداره حتى ألآن رغم مرورفترة كبيرة

 

وزارة ألتنمية ألمحلية كانت ستوفرمبالغ طائلة على صندوق ألمُحافظات تم سدادها فى شكل تعويضات وألآرقام تؤكد ذلك وهى معروفة وذلك فى حالة تفعيل ألمُبادرة وهى موجودة لدى ألوزارة مُنذ فترة ليست بألقريبة

على ألجانب ألآخر كان هُناك شركة تمتلك معارض بيع أجهزة كهربائية وبها مندوبين وسائقين وظل صاحب ألشركة يؤخرفى مُشاركة ألعاملين فى ألمُبادرة حتى وقع حادث طريق ألآوسطى وتوفى عامل فى شركتة وبألطبع تحملت مزانية ألشركة مبلغ ألتعويض اذا كان صرف تعويض لاسرة ألعامل عليه رحمة الله

ألتنويه وألتأكيد أن هُناك حالات أخرى قامت ألمُبادرة بصرف تعويضات لهم ولكنهم ليسوا عُمال فى أى شركة وبمعنى أوضح عُمال يومية وعلى جميع ألمسؤلين أن يكون لديهم نظرة عميقة عن حال هؤلاء وأهلهم فى ألآزمة ألكبيرة ألتى تحدث لهم عند تعرضهم لحادث

ألحالتين ألسابقتين من واقع ألحياة يوضحان ويؤكدان أن كُل شىء يُمكن أن يحدث وأيضاَ أن ألفارق بين مسؤل ومسؤل هومدى نظرته وقناعته ألشخصية بمصلحة ألمؤسسة وألعاملين ألتى هو مسؤل عنهم دون أى اعتبارات اخرى

ألسيد ألرئيس عبد ألفتاح ألسيسى دائما يوجه رسائل عملية الى ألمسؤلين مضمونهم أن مصروألمواطن هُم ألآهم دون أى اعتبارات أخرى 0

فهل هذه ألرسائل وصلت الى جميع ألمسؤلين ؟

 

 

حفظ الله مصروشعبها ورئيسها

للحديث بقية ما دام فى ألعُمربقية

 

لمزيد من المعلومات.

كلمنا على 01111133490 -01001151717

البريد الإلكترونى:

[email protected]

لينك الصفحة:

https://www.facebook.com/profile.php?id=100084892896986…

لينك القناة:

https://youtube.com/@user-yo8fi2bg5l

اظهر المزيد
%d مدونون معجبون بهذه: