حمدي عبدالمولي يكتب …ألجُمهورية ألجديدة تحتاج الى ألعمل ألجاد لبنائها – ألجُزء ألآول –

 

من ألمؤكد أن ألجُمهورية ألجديدة ألتى وضع حجربنائها ألسيد ألرئيس عبد ألفتاح ألسيسى ويعمل على بنائها بشكل أذهل ألجميع فى ألداخل وألخارج تحتاج من ألجميع أن يُشارك كُل فى موقعه …


بألآمس كانت هُناك مُقابلة للتعريف ولنشرمُبادرة وثيقة حياة كريمة و كُنت فى غاية ألسعادة بها عندما التقيت مع عدد من رؤساء مجلس ادارت وأعضاء ومُمثلين عن جمعيات ألصيادين بمنطقة كفرألشيخ وفى حُضورمُديرادارة ألتعاون بألمنطقة ومُمثل من شركة مصرللتأمين ألمملوكة للصندوق ألسيادى تحيا مصروبألتنسيق مع رئيس ألمنطقة ومن قبله مُديرعام ألتعاون بهيئة ألثروة ألسمكية وبرعاية ألسيد رئيس ألهيئة وتم ذلك أللقاء فى مدينة بلطيم ألتى تُعد من أروع ألمصايف

أللقاء كان نقاش مفتوح ورد على ألاستفسارات ألتى تم طرحها وألرد عليها وكانت كثيرة وفى أثناء أللقاء طلب أحد ألحاضرين أن يقوم بعمل ألوثيقة ولكن ذلك لم يتم بكُل أسف لآن عُمره 66 سنة وهوأمريُعطى دلالة على وصول ألمُبادرة وأهميتها وأهدافها الى ألحاضرين 0


بداية أللقاء كان تذكيرألحاضرين بعدة حوادث وقعت للصيادين فى ألمُحافظة وهُم بألطبع يعرفون أهالى ألضحايا حتى تصل ألرسالة اليهم من واقع عاشوا أحداثه وعندما سألنا عن ما تم مع أهالى ألضحايا كانت ألاجابة بأن ألآهالى قاموا بتجميع مبالغ مالية كُل على قدراستطاعته للوقوف معهم وقاموا بعمل لجنة منهم مُصغرة لتوصيل هذه ألمبالغ

وهوأمريؤكد أن ألشعب ألمصرى شعب أصيل ومن هُنا قُمنا بألتأكيد أن ألمُبادرة ما هى سوى تكافل بين ألجميع وألمائة جُنيهاً ألتى يقوم ألصياد بدفعها سنوياً ستكون فى شركة وطنية وقمة ألتكافل بين ألجميع فمن قام بسدادها ولم تحدث له أى حوادث خلال مُدة ألتأمين فيقول ألحمد لله ولكن يُمكن أن يستفيد غيرة وهوأساس ألتكافل فى ألاسلام
تم توزيع بيان به فروع فورى بلاس على جميع ألحاضرين وألتى يُمكن لآى صياد أن يذهب لها ويشترك من خلالها

وأيضاً سيتم وضع عدد من ماكينات ألتحصيل ألاكترونى للشركات ألتى عليها أبلكشن ألمُبادرة داخل بعض ألجمعيات
هُناك عدة دروس من ذلك أللقاء يجب على عدد ليس بألقليل من ألمسؤلين أن يتعلم منها كيفية بناء ألجُمهورية ألجديدة سنتحدث عنها لاحقاً

 


مُجرد وقفة تمثلت فى كون ألمكان ألذى تم عمل أللقاء به يقع فى نفس ألمبنى بل وبجواره ألآمانة ألعامة لآحد ألآحزاب ألسياسية وألغريب أن ألصيادين فى حاجة لمن يتحدثون معه عن معوقات فى عملهم ولكن هُم فى وادى وألحزب فى وادى تانى وللعلم فقد تحدثت مع عضومجلس ألشعب عن ذلك ألحزب وهذه ألمدينة وهُم يعرفونه بألطبع فى أليوم ألسابق للقاء وعرضت عليه أن يحضرأوأن يحضرمن يُمثله ولكنه أعتذر
ألمُلفت فى أللقاء مدى ما لمسته من صدق وحب ألحاضرين للسيد ألرئيس عبد ألفتاح ألسيسى ويثقون فى قيادته للوطن

 


سيكون هُناك عدة ندوات ألفترة ألقادمة بمشئة الله فى أكثرمن مُحافظة وفى أكثرمن قطاع لنجاح ألمُبادرة 0
للحديث بقية ما دام فى ألعُمربقية
حفظ الله مصروشعبها ورئيسها

 

اظهر المزيد