32الف عامل يشقون الصخور لتنميه توشكي وزراعه 375الف فدان

 

كتب/أحمدمرسي

لدى تجولك في توشكى، تجد ترعة الشيخ زايد، شريان الحياة، مليئة بـ«مياه الخير»، لكنك فجأة لدى تجولك لديها، ومع توجهك لـ«قطاع O»، قطاع الاستصلاح الجديد في «توشكى»، تجدك تسير بين «جبلين وحواجز صخرية ضخمة»، وفي الوسط «ترعة جديدة»، مبطنة على أعلى مستوى على غرار الترع الحديثة، وبداخلها مياه الخير، مع استكمال أعمال الترفيق وتجهيز البنية التحتية لمشروعات الاستصلاح المنتظرة بسواعد قرابة 30 ألف عامل.

حفر الترع ومحطات المياه في الصخر

كلما تقدمنا على الطريق، خلال جولتنا الميدانية في مشروع «استصلاح توشكى»، تجد محطات لرفع المياه يمين ويسار الطريق، في مناطق «محفورة في الصخر»، وعليها أسماء كبرى شركات القطاع الخاص العاملة في مصر، والتي أسستها ضمن أعمال ضخمة لـ«البنية التحتية» لإحياء واستكمال مشروع استصلاح وزراعة «توشكى» الضخم.

نسف جبال

وبالحديث مع المهندسين المنفذين للمشروع، المنتمين لعدد من شركات القطاع الخاص، ذكروا أن المشروع هو إنشاء ترعة جديدة في توشكى، تحت مُسمى «الترعة الفرعية رقم 4» من ترعة الشيخ زايد، والتي كان يمنعها حائط صخري عبارة عن جبل ممتد لمسافة 11 كيلومترا، والتي تم تفجيرها واستخدام المعدات الثقيلة، وصولاً لإنشاء الترعة، ومحطات رفع المياه، وكافة أعمال البنية التحتية في المشروع، والتي توفر الكهرباء لعمل محطات المياه، ولمشروعات الاستصلاح المتعددة.

135 كيلومتر ترع

وقال المهندس حسام سيد، مدير في إحدى شركات القطاع الخاص المعنية بشق وتجهيز أعمال البنية التحتية في «ترعة 4 الفرعية بتوشكى»، إنه تم تكليف عدد من شركات القطاع الخاص الوطني الجادة منذ شهر مايو 2022، بحفر الترع، وتم بالفعل حفر ترع، سواء في المنطقة الصخرية والجبلية الممتدة على مدار 11 كيلومترا بعد نسفها وتسويتها، أو باقي المناطق ليتم الانتهاء من حفر 135 كيلومتر ترع المستهدفة في سنة و3 أشهر.

وأضاف المهندس حسام سيد، في تصريح لـ«عيون الشعب» على هامش جولتنا الميدانية، أن أعمال المشروع تضمنت تبطين الترع، وتنفيذ أعمال صناعية متنوعة، فضلاً عن عمل شركته على تنفيذ 109 أعمال صناعية على تلك الترع.

600 كيلومتر طرق ومدقات

وأوضح أن المشروع تضمن تنفيذ 600 كيلومتر من الطرق والمدقات، وأعمال التسوية والتمهيد لأجهزة الري المحوري العاملة في مشروع استصلاح الأراضي، لافتًا إلى قدرة القطاع الخاص الوطني الجاد، بالتعاون مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، على تنفيذ أية مشروعات قد توكل إليها، مضيفًا: «جاهزين لأي أعمال قد تٌطلب منا».

وقال المهندس بهاء عمر، مدير مشروعات في إحدى شركات القطاع الخاص، إن الترعة الفرعية رقم 4 من ترعة الشيخ زايد، هي أحد أعمال البنية التحتية الكبرى التي تُمهد لانطلاقة كبرى في استصلاح المزيد من الأراضي، فضلاً عن الإنجازات التي تحققت في المشروع بالفعل حتى الآن.

وأوضح «عمر»، لـ«عيون الشعب»، أن المشروع يتضمن محطتين رفع مياه رئيسيتين إضافة للمحطات الفرعية، لافتًا إلى أن المحطة الرئيسية وحدها يعمل بها 120 مهندسا ومشرفا، و600 فرد عامل، بإجمالي 1700 طن حديد، و350 طن منشأ معدني.

ولفت مدير المشروع إلى أن أعمال

الرئيسية بدأت في يوم 15 فبراير 2023، ومن المُخطط الانتهاء منها في 30 سبتمبر المقبل لتكون جاهزة لاستصلاح الأراضي في الموسم الزراعي القادم الذي يبدأ في أكتوبر المقبل.

ومن المُقرر أن تسهم محطتا رفع المياه الرئيسيتين والمحطات الفرعية في التجهيز لاستصلاح وزراعة 375 ألف فدان كمرحلة ثانية.

تغذية كهربائيه

وقال المهندس مصطفى عبيد، ممثل إحدى الشركات، إنهم عملوا على تنفيذ شبكات ضغط متوسط ومنخفض في المشروع لتغذية محطات الرفع وأجهزة الري المحوري، لافتًا إلى أن قرابة 30 ألف عامل يعملون في المشروع كاملاً، وأنه يتم توفير إعاشة وانتقالات لهم بشكل كامل مع العمل على ترفيق المشروع.

اظهر المزيد