نقاد وأكاديميون: المسرح الخليجي شهد تحولا بعد الخروج من حالة الخوف

كتب/أحمدمرسي

أقيمت في الثانية عشرة والنصف من مساء اليوم السبت، ثاني الجلسات الفكرية التي ينظمها مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي في الدورة الثلاثين، برئاسة الدكتور سامح مهران، والتي أقيمت تحت عنوان التجريب المسرحي في الخليج العربي، وأدار الجلسة الدكتور محمد زعيمة من مصر، وشارك بها كل من الدكتورة عزة القصابي من سلطنة عمان، ويوسف الحمدان من البحرين، وفهد ردة الحارثي من السعودية، ومجدي محفوظ من مصر، وعقب على الندوة والمتحدثين، جميلة زقاي من الجزائر.

وثقافة وبحث استقصائي وليس موسم عمل، والتجريب يتصل بالحرية في الأساس ويكسر الحواجز والتابوهات، مشيرا إلى أن بعض المصطلحات تمثل إشكالية، لافتا إلى أن التجريب في السرد أيضًا وليس في عناصر السينوغرافيا فقط.

فيما عقبت جميلة زقاي من الجزائر على الأبحاث المقدمة، وقالت إنه لا يمكننا أن ننكر التجارب التجرببية في المسرح الخليجي، وعلقت على الورقة البحثية للمسرحي يوسف الحمدان قائلة: ما رأيت اخلاصا ووفاءً للمسرح الخليجي أكثر من ذلك، حتى يخيل أن المسرح بدأ من الخليج وانتقل للعالم، ورقة مفعمة بالزخم المعلوماتي، وبخاصة فيما يتعلق بتجارب عمان والبحرين.

وأضافت: أقول له لقد أعددت مسحا ينم عن متابعة عن كثب. أما عن الورقة البحثية لفهد الحارثي فكان تعقيبها: رأيت نوعا من السوداوية نحو التجريب، كما أنه يتهم المسرح الخليجي بالتوجس والرعب من التجريب، حتى يبدو أن التجريب في المسرح العربي مدمر للأصالة ويهدف للتدجين، بل سلاح غربي، أنا عن الورقة البحثية لمجدي محفوظ، فكان تعليقها مقتضب قائلة: أخشى أن يعتد الشباب بهذا البحث فيعتبروا أن الورش سبيل تيسر الصعب للهواة وتجعلهم يظنون أنها كافية لاعتبارهم كتاب وممثلين محترفين.

اظهر المزيد