الدكتور وائل زكريا يكتب الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ودور الأحزاب الأمريكية

 

تعتبر العلاقة بين الحزبين الديموقراطي والجمهوري في الولايات المتحدة أحد العوامل الهامة التي تلعب دورًا في تشكيل السياسة الأمريكية تجاه الصراع الفلسطيني الإسرائيلي. يبدو أن هناك توجهًا عامًا للحفاظ على استمرار هذا الصراع، وذلك لأسباب متعددة تشمل التأثير اللوبي اليهودي واحتياجات الحزبين لتأمين أصوات الناخبين والتمويل السياسي.

اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة له دور بارز في توجيه السياسة الأمريكية تجاه إسرائيل. يسعى الحزبين الديموقراطي والجمهوري لضمان دعم هذا اللوبي من خلال الحفاظ على الصراع الفلسطيني الإسرائيلي قائمًا. تأتي هذه الخطوة من خلال دعم الإسرائيليين والتأكيد على التزام الولايات المتحدة تجاه إسرائيل في محافل السياسة الداخلية والخارجية.

من وجهة نظر الأحزاب الأمريكية، يمكن أن تكون مصلحة الولايات المتحدة في الحفاظ على الصراع الفلسطيني الإسرائيلي قائمًا. يعتبرون أن استمرار هذا الصراع يمنح الولايات المتحدة دورًا هامًا في المنطقة ويضمن أن تظل إسرائيل في حاجة ملحة للدعم الأمريكي. هذا الدعم يعزز العلاقات الثنائية بين البلدين ويسهم في تحقيق أهداف السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط.

منذ عام 1948، تستفيد الإدارات الأمريكية المتعاقبة من الصراع الإسرائيلي الفلسطيني في الشرق الأوسط. هذا الصراع يسمح للولايات المتحدة بالمشاركة في التوجيه والتأثير على الأحداث في المنطقة ويمكن أن يخدم مصالحها الاستراتيجية. وهذا يعزز التوجه نحو الحفاظ على الصراع وعدم حله نهائيًا.

في النهاية، يبدو أن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي لا يزال مستمرًا بسبب تداخل مصالح الأحزاب الأمريكية واللوبيات، وهو أمر يثير تساؤلات حول مدى التزام الولايات المتحدة بالسعي إلى تحقيق السلام في المنطقة وإيجاد حلاً عادلًا للصراع.

خبير استراتيجى فى العلاقات الدولية
دكتوراه من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية – جامعة القاهرة

اظهر المزيد