استنفار شعب مصر والبرلمان بقلم اللواء تامر الشهاوي

استنفار شعبى وبرلماني لمواجهه مخططات تهجير الفلسطينيين الى سيناء

نقلا عن رائدة ورواد الصحافه والاعلام العربى بالجمهورية الجديدة والوطن العربى

سفيرة الإعلام العربي أسماء مهنا

خاص بموقع عيون الشعب

اللواء تامر الشهاوى ضابط الاستخبارات العسكرية المصرى السابق وعضو مجلس النواب ولجنه الدفاع والامن القومى المصرى السابق يصرح … استنفار شعبى وبرلماني لمواجهه مخططات تهجير الفلسطينيين الى سيناء .

لا شك ان مصر والمصريين عبرا حكومه وشعباً وبرلماناً في إدانة العدوان الإسرائيلي الغاشم على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة وفي الضفة الغربية بما فيها القدس الشريف، و اكدت على تصديها للعدوان والكارثة الإنسانية التي يسببها، و تعمل على وقفه وإنهاء كل الممارسات الاسرائيلية اللاشرعية التي تكرس الاحتلال، وتحرم الشعب الفلسطيني حقوقه، وخصوصا حقه في الحرية والدولة المستقلة ذات السيادة على كامل ترابه الوطني ، كما اكدت مصر على التزامها جميع قرارات منظمة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى إزاء القضية الفلسطينية وجرائم الاحتلال الإسرائيلي وحق الشعب الفلسطيني بالحرية والاستقلال في جميع أراضيه المحتلة .

قامت مصر بعدد من الاجراءات الاقليميه والدولية من شأنها حشد الجهود لممارسة الضغوط الدبلوماسية والسياسية والقانونية واتخاذ اجراءات رادعة لوقف جرائم سلطات الاحتلال الاستعمارية ضد الإنسانية .

كما استنكرت مصر ازدواجية المعايير في تطبيق القانون الدولي، والتحذير من أن هذه الازدواجية تقوض بشكل خطير مصداقية الدول التي تحصن إسرائيل من القانون الدولي وتضعها فوقها .

قامت مصر بعدد من التحركات الدبلوماسيه لادانه تهجير حوالي مليون ونصف فلسطيني من شمال قطاع غزة إلى جنوبه، باعتبار ذلك جريمة حرب وفق اتفاقية جنيف الرابعة للعام 1949وملحقها للعام 1977، ودعوة الدول الأطراف في الاتفاقية اتخاذ قرار جماعي يدينها ويرفضها، ودعوة جميع منظمات الأمم المتحدة للتصدي لمحاولة تكريس سلطات الاحتلال الاستعماري هذا الواقع اللاإنساني البائس، والتأكيد على ضرورة العودة الفورية لهؤلاء النازحين الى منازلهم .

نجحت مصر فى حشد الجهود العربيه والدولية للاعلان عن الرفض الكامل والمطلق والتصدي الجماعي لأية محاولات للنقل الجبري الفردي أو الجماعي أو التهجير القسري أو النفي أو الترحيل للشعب الفلسطيني، سواء داخل قطاع غزة أو الضفة الغربية بما في ذلك القدس، او خارج أراضيه لأي وجهة أخرى أيا كانت، باعتبار ذلك خط ا أحمر وجريمة حرب.

الاستمرار فى التنسيق بين الجانبين الاسرائيلي والفلسطينى فى محاوله للتهدئة و استمرار تدفق المساعدات الانسانية الى داخل القطاع مع استمرار فتح معبر رفح لاستقبال الحالات الحرجة بالاضافه الى النازحين الاجانب .

اعلان السيد رئيس الجمهورية فى اكثر من مناسبه انه لن يفرض على مصر امر واقع بشان نزوح الفلسطينيين وان استمرار السلطات الاسرائيلية فى الدفع فى هذا الاتجاه قد يضع المنطقه بأسرها فى حاله عدم استقرار لسنوات طويله .

اظهر المزيد