في المليان عودة قوية للاتحاد العربـي إنطلاقاً من المؤتمر الدولـي

في المليان

بقلم الكاتب الصحفى الكبير /حاتم زكريا

شهد مقر الاتحاد العام للصحفيين العرب بالقاهرة يوم الأحد الماضي إجتماعا مهماً لأمانته العامة وعدد من نقباء الصحفيين العرب .. عقد الاجتماع فى الأساس لبحث تحضيرات مؤتمر الاتحاد الدولي للصحفيين المقرر أن تستضيفه سلطنة عمان بالعاصمة مسقط من 31 مايو الى 3 يونيو ، ولكن فرض على المجتمعين قضية إستشهاد الزميلة الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة وهي تؤدي عملها بمتابعة إعتداءات قوات الإحتلال الإسرائيلي على مظاهرات الشباب الفلسطيني بجنين بالضفة الغربية رغم إنها كانت تعلق الشارة الصحفية وترتدي الصديري الواقي والخوذة أعلي الرأس ..
وأصدرت الأمانة العامة للاتحاد لاتحاد الصحفيين العرب بياناً شديد الغضب أكدت فيه حرص الاتحاد على المشاركة والمتابعة لكل التحقيقات الدولية فى مقتل الشهيدة شيرين أبو عاقلة على يد جنود الإحتلال ..
وتقرر تشكيل لجنة مشتركة من كل الاتحادات المهنية العربية خاصة بين ممثلين من اتحاد الصحفيين العرب واتحاد المحامين العرب والمنظمة العربية لحقوق الإنسان لمتابعة التحقيق والحفاظ على الذخم الإعلامي حولها .. وذلك بالتنسيق مع نقابة الصحفيين الفلسطينيين والاتحاد الدولي للصحفيين والتواصل مع السلطة الفلسطينية لمتابعة إجراءاتها ومطالبها من المحكمة الجنائية الدولية لسرعة مباشرة التحقيق فى القضية . وأكد الاتحاد على مواقفه الثابتة برفض التطبيع مع الكيان الصهيوني المحتل ..
وأشار اتحاد الصحفيين العرب فى بيانه الى واقعة مهمة ظهرت واضحة فى حادثة شيرين أبو عاقلة وهي التحيز الكامل من المؤسسات الدولية المالكة لوسائل التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وغيرها الى جانب الوكالات وأجهزة الإعلام الغربية المتعددة .. وأدان الاتحاد فى بيانه ما قامت به إدارة فيس بوك من حذف فيديوهات وبوستات وحقائق تثبت الجريمة الإسرائيلية سواء عند قتل الزميلة ثم الإعتداء على موكب تشييع جثمان الزميلة الشهيدة ، خاصة وأن ما تقوم به إدارة فيس بوك يخالف كل القيم والمعايير والأعراف المهنية والإنسانية .
وتعود بنا هذه الواقعة المجربة لفيسبوك الى ما قامت به إحدي وكالات الأنباء العالمية التي كان يراسلها نقيب الصحفيين الفلسطينيين ناصر أبو بكر ، وقررت فصله من عمله لأنه كان يغطي الأحداث وإعتداءات سلطات الإحتلال على الشباب الفلسطيني وهو فى هذا فى غاية التحيز وفقاً لرؤيتها المتحيزة جداً دون البحث فى حقيقية أو صدق التغطية !!
ورغم أن اجتماع الأحد لم يستغرق وقتا طويلاً فإنه كان فى غاية الأهمية والتنوع ، فقد استعرض بشيئ من التفصيل الخطوط العامة لاستقبال مؤتمر الاتحاد الدولي للصحفيين وكيفية أن تكون هناك كلمة مؤثرة لاتحاد الصحفيين العرب وموقف واضح لأعضاءه الأعضاء بالاتحاد الدولي ودون أن تكون هناك تحالفات تضر المرشحين العرب .. وفى هذه المناسبة لا يفوتني أن أشيد بجهود سلطنة عمان وجمعية الصحافة بها فى الإعداد الجيد للمؤتمر والمبالغ الطائلة التي رصدتها لانجاحه من كل الوجوه .. وكل تمنياتنا بنجاح باهر للمؤتمر الدولي ولسلطنة عمان والإخوة الأعزاء فى جمعية الصحفيين العمانية ..
ولا شك أن حادثة إستشهاد الزميلة شيرين أبو عاقلة واحدة من عشرات الحوادث والإعتداءات على الصحفيين والصحفيات فى فلسطين بدم بارد من قوات الإحتلال الإسرائيلي ولن تنتهي هذه الحوادث إلا بحل القضية الفلسطينية بتحديد دولة مستقلة لفلسطين عاصمتها القدس الشريف ، والشعب الفلسطيني موافق على حل الدولتين الذى وافقت عليه إسرائيل فى البداية ثم تراجعت عنه ، خاصة في عهد الرئيس الأمريكي السابق ترامب ..
وقد أكدت مصر دوماً تضامنها مع الشعب الفلسطيني فى كل المناسبات والأوقات وإنها مع حل الدولتين ، ووقفت معها فى نفس الخندق المملكة الأردنية الهاشمية .. ولعل حفل تأبين الشهيدة شيرين أبو عاقلة بنقابة الصحفيين المصريين يوم الثلاثاء الماضي فى حضور السفير الفلسطيني بالقاهرة ينطلق من هذا الموقف .
كما بحث المجتمعون باتحاد الصحفيين العرب فى لقاء الأحد إستراتيجية عمل الاتحاد فى الفترة القادمة ومن أهم ما تم طرحه تحديد موعد لانعقاد المؤتمر العام للاتحاد ، وقد تقدمت دولة الكويت لإستضافته خلال الربع الأخير من هذا العام ..
وأعتقد أن الروح التي تحدث بها معظم المشاركين فى الاجتماع تشير الى أن النية خالصة من الجميع على الحفاظ على هذه المنظمة العربية وإنهم يعرفون الأن من هم الأقدر على قيادة سفينة الاتحاد فى السنوات الأربع القادمة ..
حاتم زكريا

اظهر المزيد